الإنارة أحواض المياه المالحة

التقييم: 1

أنواع المصابيح التي تستخدم لإنارة أحواض المياه المالحة

المصابيح الفلوريسنتية Fluorescent Lamps  :

تستخدم المصابيح الفلوريسنتية في معظم أحواض السمك. ولكونها متوفرة بأشكال متعددة من الأحجام و الطيف اللوني، فهي تعتبر المصابيح المثالية للأحواض التي لا تحتوي إلا على السمك. وهي مصنوعة من أنابيب زجاجية مطلية من الداخل بمواد فوسفورية نادرة يتم وضعها في العديد من الخلائط لتنتج أنواراً بألوان مختلفة. الترنس الذي تزود به هذه المصابيح (المحول) يستخدم من أجل تخفيض مقدار الفولت اللازم لتشغيل المصابيح. أما نهايات المصابيح فهي أقطاب أو وشائع يمر من خلالها التيار الكهربائي من أحد النهايتين إلى الأخرى، وعندها يعمل التيار الكهربائي على تهييج الفوسفور الموجود داخل المصباح والذي بدوره يشع أو يتوهج.

سيلفانيا

طيف الجرولوكس

مخطط بياني للطيف الذي تتميز به مصابيح ال Grolux  

تعتبر الإنارة باستخدام مصابيح الفلوريسنت أكثر ملاءمة مقارنة بالمصابيح الوهاجة (مصابيح التنغستين). فهي تنتج ضوءاً أكبر وحرارة أقل بكل واط ولذلك تعتبر مثالية للاستخدام العام في أحواض السمك. نحن نستخدم و ننصح باستخدام المصابيح الفلوريسنتية المنتظمة في الأحواض التي تحتوي على الأسماك فقط وذلك في حالات استخدام مصباح واحد أو عدة مصابيح اعتماداً على ارتفاع حوض السمك و التطبيق المختار. يمكنك اختيار بعض أنواع مصابيح الفلوريسنت التي تنتج ضوءاً واسع الطيف مثل مصابيح الجرولوكس Grolux فهي مناسبة جدا للأحواض التي تحتوي على الأسماك فقط.

أخيراً، يجب تغيير المصابيح الفلوريسنتية خلال فترة 8-12 شهراً للحفاظ على تواجد نفس شدة الطيف و ألوانه والذين يعتبران مصدر نفع للحياة المائية.

مصابيح الفلوريسنت الشديدة جداً VHO Fluorescent:

V.H.Oتعتبر هذه المصابيح جيدة لإنتاج ضوء شديد جداً. وهي تعمل بنفس الطريقة التي تعمل فيها مصابيح الفلوريسنت العادية باستثناء أن المحول يقوم بتوصيل كمية أكبر من التيار الكهربائي بالإضافة إلى أن بعض الماركات من المصابيح الشديدة جداً تستخدم كمية أكثر من الفوسفور في عملها. بشكل نموذجي، ينتج مصباح من هذا النوع شدة من اللومن lumens (الوحدة الضوئية للتدفق الضوئي) أكثر بمرتين من الأنبوب الفلوريستني المنتظم. كما أنها تقوم بإصدار حرارة تعادل ضعف الحرارة التي تصدرها المصابيح المنتظمة على الرغم من أن بعض المحولات الإلكترونية الجديدة تسمح للمصباح بالعمل بدرجات أقل من الحرارة.

مصابيح الفلوريسنت المدمجة Power Compact Fluorescent:

المصابيح المدمجةتعتبر المصابيح المدمجة الكهربائية إحدى أكثر الإبداعات الثمينة في مجال هواية أحواض السمك في السنوات الأخيرة. وهي تتكون من أنابيب فلوريسنتية على شكل حرف U  والتي تعتبر تقريباً بقياس نصف قطر المصباح الفلوريسنتي المنتظم. وهي تعمل بنفس مبدأ المصباح الفلوريسنتي لكن المنطقة السطحيّةَ منها قد ازدادت بعض الشّيء وتمت إضافة كمية أكبر من مادة الفوسفور. ومع انها تتطلب كمية أكبر من الكهرباء من المصابيح الفلوريسنتية المنتظمة إلا أن النتيجة أكبر! فهي تنتج تقريباً أربع مرات زيادة لكلّ واط من المصابيح الفلوريسنتِية. وتبعاً لتجربتنا، فهي تضعف ببطء أكثر وتدوم لفترة أطول. فما تنتجه من الضوء يقترب من ناتج مصابيح الهاليد المعدني مع إنتاج نفس درجة حرارة اللون نسبياً، (ومع ذلك فإن مصابيح الهاليد المعدني تُنتج مجالاً أوسعِ من الطيف بشكل كبير) إضافة إلى أنها تنتج حرارة أقل بكثير من مصابيح الهاليد المعدني.

ليس هناك شك بأن الإنارة باستخدام مصابيح الهاليد المعدني ما زالت (ومن المحتمل أن تكون كذلك دائماً) الركن الأساسي لإضاءة الأحواض المرجانية البحرية. على أية حال، نادراً ما رأينا من الأحواض المرجانية ما تمت إضاءته بمصابيح الهاليد المعدني ولم تكن بحاجة لوجود مبرد Chiller لكي تنجح، مالم تكن موجودة أصلاً في غرفة باردة أَو كانت مُجهّزة بنوع من أنظمة التهوية الرئيسيِة. تسمحُ المصابيح المدمجة للعديد من أنواع الكائنات المستقبلة للضوء بأن تحيا وتذهر دون تعريضها للحرارة التي يتم إنتاجها من قبل مصابيح الهاليد المعدني. وقد أظهر بحث أن العديد من المرجان الصلب، والرخويات، وغيرها من الأنواع المشابهة والتي تعتمد حياتها على عملية التركيب الضوئي لا تقوم فقط بالازدهار ولكن تتكاثر أيضاً متى أُبقيت تحت إضاءة المصابيح المدمجة الكهربائية لوحدها.

تعتبر هذه المصابيح الاختيار الذي يناسب العديد من شعابنا المرجانية وكل النباتات الحية في أحواض السمك، وخصوصاً عند عدم القدرة على تأمين أجهزة تبريد. وفي حال إمكانية استخدام مبرّد، على أية حال، ننصح باستخدام مصابيح الهاليد المعدني جنباً إلى جنب مع المصابيح المدمجة التي تتمتع بنسبة 7100 كلفن من أجل المساعدة في تطوير قدرة إظهار الأشياء بلونها الحقيقي. إضافة إلى ما سبق، يجب تغيير المصابيح المدمجة الكهربائية  كل 12 إلى 18 شهر، اعتماداً على عدد الساعات التي تعمل بها يومياً.

مصابيح الهاليد المعدني Metal Halide:

ميتال هالايدلا تزال مصابيح الهاليد المعدني الخيار الأمثل لأحواض الشعب المرجانية البحرية، خصوصاً للمرجان الصلب الحسّاس. قد تبدو مصابيح الهاليد المعدني مثل المصابيح الوهاجة ولكنها تختلف بشكل كبير عن طبيعة عملها، فمصابيح الهاليد المعدني تستخدم وشيعتين من التنغستن موجودتان ضمنياً في انبوب مقوس من الكوارتز، وهما مبعدتين عن بعضهما بحيث يتم عند مرور التيار الكهربائي فيهما تشكيل قوس بينهما، إذ أن التفريغ الكهربائي يهيج الغازات الهالوجينية المعدنية في الأنبوب المقوس الذي يتوهّج بشكل ساطع جداً.

تنتج مصابيح الهاليد المعدني كمية مدهشة من الضوء، إلى درجة أنها تشبه ضوء الشمس. ويجب عدم النظر إليهم بشكل مباشر أبداً. وكما ذكر سابقاً ، فهذا النوع من الإضاءة له مشكلتان رئيسيتان أولاهما إنتاج الكثير من الحرارة، والثاني أستهلاك الكثير من الكهرباءِ، إضافة إلى توزع  الضوء على منطقةَ محدودة نسبياً، بحيث يتوجب استخدام عدة مصابيح منها من أجل إنارة أحواض طويلة. ومالم يتم وضع الأحواض التي تستخدم فيها مصابيح الهاليد المعدني في غرفة باردة ومهواة بشكل كاف فوق سطح الماء، فإنه سيكون من الواجب استخدام  مبرّد للحفاظ على درجة الحرارة الآمنة لأحواض المرجان.
تأتي مصابيح الهاليد المعدني مزودة بأطياف لونية متعددة وهذه المصابيح تكون بنسبة تبدأ من 5.500 ، 10.000، 14.000 أو20.000 كلفن.
وأخيراً، يجب تغيير مصابيح الهاليد المعدني كل 8 إلى 12 شهراً.


مواضيع متعلقة:


  
 
 
 
 
 
 
 


لم تجد ما تبحث عنه؟

اشترك بقائمتنا البريدية

© 2006-2017 العالم الساحر - جميع الحقوق محفوظة
طور من قبل Web-o2™ لأنظمة المعلومات

تسجيل الدخول

سجل دخولك للموقع باستخدام بريدك الالكتروني

البريد الالكتروني

كلمة المرور

الإشتراك في العالم الساحر

أهلا بك في العالم الساحر, يتيح لك التسجيل في الموقع الحصول على آخر الأخبار ومستجدات عالم الأسماك وتحميل ملفات وصور تخص هواية تربية الأسماك بالاضافة الى ميزات عديدة أخرى

البريد الالكتروني

كلمة المرور