المياه المالحة ومعاييرها أحواض المياه المالحة

التقييم: 1
صفحة 1 من 4 التالي

  الجزء الأول:

المقدمة:

في أغلب الأحيان يشار إلى الماء على أنه مذيب عام، هذا يعني أن أي شيء يدخل المياه سينحل بشكل أو بآخر وبكمية أو بأخرى في الماء وسوف يؤثر على تركيبه الكيميائي, إن أي نوع من الغاز أيضاً قد يلامس الماء سوف ينحل إلى حد ما في نفس الماء الملامس له, بعض تلك العناصر والمركبات والغازات والتي يمكن أن تنحل  في الماء بعضها نافع والآخر سام وضار.

وعلى هذا فإن الأمر الهام هو الحفاظ على النافع منها فقط في المحلول وإزالة جميع العناصر الضارة بطريقة أو بأخرى, بالطبع فإن ذلك هو تماماً الهدف من جميع عمليات التصفية (الفلترة)، وهذا هو السبب الرئيسي في نجاح حوض الأسماك فإلى أبعد الحدود يعتمد هذا النجاح على النوعية النسبية لكمياء المياه, فكلما كانت فعالية التخلص من العناصر الضارة جيدة, كلما كانت نوعية المياه أعلى وأفضل وكلما قدمتَ البيئة الحياتية الأفضل للأسماك أو المرجان أو الرخويات التي تحتفظ بها.

إن المذكور في هذا الفصل وتحليل كل عنصر يجب أن لاينظر إليه على أنه كامل وشامل, هناك العديد من الكيماويات الأخرى والعناصر قد تكون في مياه الأحواض, إن التحليل الكامل سيحتاج الى أكثر من كتاب في ذلك المجال, بالإضافة إلى أن هناك الكثير من العناصر المفيدة التي لم يتم بحثها في هذا الفصل ايضاً، وسنحاول التحدث عنها في أماكن أخرى إنشاء الله.

ocean

إن مياه البحر الطبيعية تحتوي على جميع العناصر المعروفة بشكل محلول وذلك بكميات مختلفة، والعديد منها بكميات قليلة جداً بحيث تحسب بأجزاء من البليون وأقل, إن الكثير من تلك العناصر موجودة في الأملاح الإصطناعية التي نستخدمها لأحواضنا، وهي تعطي الأساس للبيئة التي تعيش فيها الأسماك واللافقاريات, وهناك أيضاً عدد لابأس به غير موجود في تلك الأملاح، وفي أغلب الأحيان يتم إضافة هذه المواد لاحقاً.

في الحقيقة قد تعتقد أن هذه الإضافات ستحل مشكلة تأمين وجود جميع العناصر المطلوبة والأغذية الضرورية في الماء ولكن هذا ليس كذلك لسببين رئيسيين :

  • إن خلطات العناصر المركبة (Trace element) والإضافات الأخرى ليست شاملة كما يرغب المصنعين في أن تكون ولاتعطي البديل الفعال عن مياه البحر الحقيقية، ذلك لأنه مازالت هناك عناصر ناقصة, قد تتعدى الثلاثين عنصراً, لم يذكر في كتب الهواة فيما إذا كانت هناك حاجة إلى العديد من تلك العناصر الناقصة للكائنات الحية في الحوض، وهي غالباً ماتكون موقع جدال ومناقشةٍ كبيرين. وهنا يجب القول بأن مثل تلك الإضافات لايمكن تصنيعها بشكل أكثر شمولية لأن المعلومات محدودة عن ماهية العناصر التي يجب أن تضاف لجعل الخلطات أكثر فعالية, مع الأسف، فإن البحوث المكثفة حول الإحتياج الكامل والدقيق للسمك واللافقاريات ليست شاملة وكاملة كما نود أن نراها نحن الهواة, مازال هناك الكثير من البحوث التي يمكن إجراؤها في ذلك المجال. و مع ذلك ، ولحسن الحظ ومع مرور الزمن هناك العديد من الإكتشافات الجديدة التي ظهرت, وكان آخرها إدخال مركبات وإضافات السترونتيوم (Strontium) والموليبدينوم (Molybdenum) وكذلك إضافات اليود (Iodine) ومن الواضح أن البحوث لن تقف عند هذا الحد والعمل جاري في الاكتشافات حال ظهورها.

  • جميع هذه العناصر موجودة في بيئة ذات فعالية كيميائية عالية (حوض الأسماك), هذه الكيميائية التي يسيطر عليها مايحصل في الحوض من عمليات بيوكيميائية وتغييرات أخرى تطرأ على تلك المياه، والتي هي أكبر من مجال هذا المقال، ولكن يمكن اختصارها فيما يلي:

  1. أزيلت من الماء من قبل الأحياء التي في الحوض، خلال الإطعام، أو أُمتصت من الماء وخُزنت،  أو نتيجة عمليات الأيض ... الخ ، وفي بعض الأحيان يتم ذلك بشكل سريع نسبياً.

  2. قد تحولت إلى عناصر كيميائية أخرى والتي لايمكن الاستفادة منها من قبل الحيوانات, لكنها تبقى في الحوض، وهي إما تكون كيماويات منحلة أوغير منحلة.

  3. مترسبة خارج المحلول وغالباً بسبب ال pH العالي للشعاب المرجانية في الحوض، وعلى هذا لاتكون تحت تصرف الحيوانات.

  4. أُزيلت من قبل المرشحات الكيميائية مثل الكربون العالي الفعالية (Activated carbon) والأنواع الأخرى من الفلاتر الكيميائية.

  5. ازيلت بواسطة التقطير الرغوي (Protein skimmer)، التمثيل والإمتصاص، استخدام مركبات خاصة ...الخ.

  6. قد خزنت من قبل الطحالب والإشنيات وخاصة نوعيات معنية من الطحالب الكبيرة جداً.

إن مياه البحر الاصطناعية في حوضك لاتحتوي فقط على جميع الإضافات التي أُدخلت فيها بشكل مقصود ولكنها تحتوي على عدد أكبر من العناصر والتي لانعرف بأنها موجودة أصلاً، ذلك لأننا لانجري إختبارات خاصة بها، أو لأنه لايوجد هناك فحوص يمكن إستخدامها من قبل الهواة, إن مثل تلك العناصر تدخل المياه بالعديد من الطرق التي لايمكنك ان تشتبه فيها، أو أنك لاتعلم عنها, في مايلي بعضاً منها:

  1. كمخلفات للعمليات الكيميائية التي تحصل في الحوض، وهي كيميائية وكيميائية حيوية وعمليات تفاعل مختلفة.

  2. كترشيح من الصخور ...الخ، الموجودة في الحوض, وهذا غالباً مايحدث عندما تضع صخور لاتعرف منشأها في الحوض، مثل الصخر البركاني الأحمر، أو صخور مأخوذة من أحواض عولجت سابقاً بالنحاس أو الادوية ...الخ.

  3. كإضافات غير نظيفة قد تستعملها، مثلاً مواد غير نقية في الملح، أو الاغذية، أو الأسمدة، أو مولدات القساوة الكربونية...الخ.

  4. كعناصر وكيماويات ومركبات منحلة في الماء المستخدم في ملأ الحوض, هذا الوضع غالباً مايكون عند استعمال الحنفية/الصنبور أو ماء الآبار لملىء الحوض, وعند عملية تبديل الماء، وعندما لاتكون هذه المياه قد عولجت بشكل مسبق.

  5. كملوثات تدخل الماء عن طريق الهواء.

  6. كملوثات تنتقل إلى الماء بسبب الكيماويات المستخدمة في عمليات التنظيف والصيانة اليومية لشقتكم أو منزلكم، ومن الطبخ...الخ، ويشار إليها بشكل عام على أنها ملوثات مصدرها الهواء.

إن غالبية العناصر والتي لانريدها يمكن إزالتها باستخدام الشكل المناسب من الفلترة : فلاتر كيماوية ومقطرات رغوة (Protein skimmer) وفي بعض الحالات مصفيات الهواء, وبعضها يمكن التخلص منه بتغيير الماء بمياه أخرى لاتحتوي تلك الملوثات.

على هذا فإن هذا المقال يعالج بعض تلك العناصر، المرغوب فيها وغير المرغوب فيها والتي كثيراً مانجدها في الأحواض والتي يجب ان تكون مطلعاً عليها, بالطبع فإنها ليست لائحة طويلة جداً, كذلك فإن هذا المقال يتضمن شرح قصير لبعض المصطلحات والتي ستجد بأنها متكررة في نصوص الهواة في المجلات والكتب.

وكملاحظة أخيرة: فإن الطحالب الكبيرة يمكن أن تخزن بعض العناصر في بنيتها الداخلية وبتركيزات أكبر بكثير من تلك التي تكون موجودة عادة في مياه البحار, وتكون لها طاقات أكثر بعشرة مرات من التركيزات التي نراها عادة في المياه الطبيعية, تذكر ذلك عندما يكون في الحوض إشنيات ميتة أو عندما تنتزع إشنيات من الحوض عند زيادة نموها, عندما يتم تكسير الساق الخاص بها فإن السوائل تتسرب الى مياه الحوض, هذه السوائل تحتوي على العديد من المركبات الكيميائية والتي قد يكون بعضها ساماً, وعلى هذا فإننا في تلك الحالة نوصي بتغيير 20% من المياه, إن حجم تغيير الماء يعتمد على كمية الطحالب التي تمت إزالتها وفيما إذا كانت هناك بعض الطحالب قد ماتت.

ملاحظة هامة: بعض الملاحظات التي مرت في هذه المقدمة قد تجدها غير ذات اهمية لأننا في الكثير من الحالات نتكلم عن كميات قليلة من تلك الكيماويات, وقد تكون هذه هي الحالة ... ولكن يجب أن يبقى في ذهنك عنصرين هامين وهما:

  • إن الكميات الصغيرة سرعان ما ينشأ عنها كميات كبيرة, وهذه الكميات الكبيرة الى حد ما يمكن أن تصبح سامة نسبياً وقد تكون سبباً في موت المرجان لديك، أوعلى الأقل فإن مظهرها لايبدو جيدا.

  • إن الفرق بين اجراءات الصيانة لحوض تبدو عليه الحياة والنشاط والذي يبدو عليه أنه لابأس به هو درجة الإهتمام التي يقدمها الهواة.

المزيد حول هذا الموضوع




  
 
 
 
 
 
 
 


لم تجد ما تبحث عنه؟

اشترك بقائمتنا البريدية

© 2006-2017 العالم الساحر - جميع الحقوق محفوظة
طور من قبل Web-o2™ لأنظمة المعلومات

تسجيل الدخول

سجل دخولك للموقع باستخدام بريدك الالكتروني

البريد الالكتروني

كلمة المرور

الإشتراك في العالم الساحر

أهلا بك في العالم الساحر, يتيح لك التسجيل في الموقع الحصول على آخر الأخبار ومستجدات عالم الأسماك وتحميل ملفات وصور تخص هواية تربية الأسماك بالاضافة الى ميزات عديدة أخرى

البريد الالكتروني

كلمة المرور