الوقاية والحجر الصحي الأمراض


الوقاية من المرض والحجر الصحي

الوقاية من المرض:

إن حَجَر الزاوية في الوقاية من المرض هو إيجاد ظروف مائية ممتازة والحفاظ عليها، قد تختلف الشروط الفيزيائية الملائمة الخاصة بمياه حوض السمك بحسب نوع السمك الذي تتم تربيته وبحسب مجال اهتمام صاحب الحوض، على سبيل المثال يُعرف سمك السكلايد Cichlids  الذي يتم إحضاره من البيئة الخارجية أنه أكثر حساسية تجاه الفضلات العضوية من السلالات التي تتم تربيتها في المرابي المائية، وهو أيضاً يفضل الماء الدافئ جداً والحامضي والحاوي على نباتات متحللة، على النقيض، يُعرف عن سلالات السمك التي تم جمعها بواسطة التوليد الإنتقائي أنها تكاثرت أحياناً في ظروف مائية أصعب نسبياً، والتي تعتبر مناسبة تماماً للتربية البسيطة دون الإلتفات إلى عملية الإكثار.

الحجر الصحي:

إن الحجْر الصحي هو مفهوم على غاية من الأهمية لأنه يساعد في تجنب مشاكل خطيرة متعددة، خاصة ما يتعلق منها بالأمراض المعدية، يشير مصطلح " الحجر الصحي" أساساً إلى فترة عزل مدتها 20-40 يوماً، وفي الجدول التالي لمحة عن فوائده:

فوائد الحجر

التفسير

تقويم الوضع الصحي للأسماك الجديدة

إن الأمراض التي في دور الحضانة قد تظهر بعد أيام أو أسابيع من الحصول على السمك السليم ظاهرياً ، يتيح الحجر الصحي مراقبة أكثر فاعلية للسمك من الحوض الجماعي.

تقليص مخاطر انتقال المرض إلى الأسماك الموجودة قبلاً

مع أن الكائنات المُمرضة يمكن أن تنتقل إلى أحواض أخرى بواسطة المعدات الملوثة (الشباك .... إلخ) فإن معظم الجراثيم والطفيليات تبقى في حوض الحجر إلى أن يقضي عليها العلاج المناسب

آلية إعطاء الأدوية المناسبة

تكون أحواض الحجر على الأغلب أصغر من الأحواض الجماعية، وبالتالي يلزم دواء أقل (إذا ماتم حله في الماء)، وكمية المواد العضوية التي قد تحد من نشاط الدواء الفعال تكون أقل

أقلمة تدريجية أكثر للأسماك الجديدة

الحوض الجماعي هو غالباً بيئة شديدة التنافسية تكون فيها الأسماك الجديدة عضرة للخطر

مهما يكن، فيجب أن نوضح أنه في حين تقلل إجراءات الحجر من المشاكل المرتبطة بجلب أسماك جديدة، فليس مايضمن القضاء على المشاكل نهائياً، قد يكون لبعض الأمراض دور حضانة طويل لدرجة أن الأعراض لا تظهر إلا بعد مضي أشهر، في حالات أخرى قد تكون السمكة الجديدة حاملاً سليماً أو حاملاً دون سريري لمرض معدي، بمعمى آخر لا ترتبط العدوى دائماً بالمرض، هذا يعني أن الحامل لا تظهر عليه علائم الإصابة على الرغم من وجود كائن ممرض محتمل ومن انقضاء فترة الحمل بدون مشاكل، مهما يكن، فقد تبدأ الأعراض بالظهور على الأسماك الأخرى التي تصاب بنفس العامل في الحوض الجماعي، وقد يحدث الأمر بصورة عكسية، حيث تصاب الأسماك الجديدة السليمة (والخاضعة للحجر) بالعدوى من الأسماك الموجودة قبلاً والتي كان بمقدور جهازها المناعي الحفاظ على الطفيليات تحت السيطرة.

إن خطر غزو الطفيليات في الأسماك التي يتم إحضارها من البيئة الخارجية أكبر منه في الأسماك التي يتم الحصول عليها من مُرب حسن السمعة، قد تكون الأسماك المشتراة من المتاجر في صورة جيدة، لكن بسبب التزاوج العشوائي مع أنواع تم جلبها من البيئة أو مع أنواع مريضة، يجب اعتبار أنها معرضة لدرجة كبيرة لحمل كائن ممرض محتمل.

عند تجهيز حوض الحجر الصحي من المهم الأخذ ببعض التوصيات التالية:

1. يجب أن يتناسب نظام التنقية (الفلتر) المستخدم مع كمية النشادر (الأمونيا) التي تنتجها الأسماك، بمعنى آخر، يجب أن يكون قد تم تدوير جهاز التنقية، وإلا أصبح الإجراء المخصص لتحسين صحة السمك أشبه مايكون بتنفيذ حكم الإعدام. بما أن القليل من الناس يستطيعون باستمرار الإبقاء على حوض احتياطي قيد العمل، فعلى الهواة أن يحتفظوا دوماً بمواد تنقية إضافية من أحواض أخرى من أجل إنشاء جهاز تنقية حوض مُعد حديثاً. تتوافر مستحضرات تعزيز جهاز التنقية عادة في مخازن البيع الخاصة بالمرابي المائية وقد أبدى العديد من مستخدميها رضاهم عنها. وحيث أن هناك جدل حول ما هي بالضبط البكتريا المسؤولة عن إزالة النتروجين فإنه من غير المؤكد أن المنتج سيحتوي ماهو ضروري بالفعل لتسريع إنضاج جهاز التنقية. إن توافر مجموعة للنشادر والنترات هو أيضاً أداة مفيدة جداً لضمان عدم وجود تراكم لهذه المواد السامة قبل (إذا كان يتم استخدام أجهزة تنقية مستعملة سابقاً أو مياه من مرابي مائية أخرى) وبعد وضع السمك. يجب أن يكون الحوض قليل الإزدحام لكي يؤمن أفضل نوعية من المياه للأسماك.

2. تكون أحواض الحَجر الصحي عادة مجردة، فيها القليل من النباتات البلاستيكية و/ أو أخشاب طافية من البلاستيك إذا كان السمك يرغب بغطاء لمنع أو تقليل التوتر (مع أن هذه النقطة هامة جداً، فمن الحقيقي أن العديد من مربي السمك ذوي الخبرة لا يوافقون على ذلك ويحققون نتائج ممتازة مع أحواض مجردة). إن هذه الأحواض سواء مع نباتات بلاستيكية أو بدونها، هي فعلياً أقل استقراراً من حوض منشأ، وأهمية تغيير المياه اليومي والملائم كبيرة مالم يتعارض وبرنامج العلاج المستخدم، وكنصيحة عامة، يجب اعتبار مانسبته 25% من المياه يومياً الحد الأدنى لحوض معتدل الازدحام. يجب المحافظة على جدران وقعر الحوض نظيفة قدر الإمكان، حتى الطبقة الطينية الرقيقة ظاهرياً التي تغطي الزجاج يمكن أن تخفي كمية ضخمة من المتعضيات المجهرية التي تستطيع تقليص محتوى الماء من الأوكسجين بصورة مفاجئة وتسبب المشاكل التنفسية والعصبية للأسماك.

3. يجب استخدام سخان يعول عليه مزود بطاقة تشغيل مناسبة وإعدادات درجة حرارة سهلة التعديل، وقد تساعد مضخة هواء ذات حجر هواء في الحفاظ على نسبة كافية من الأوكسجسن في الماء.

4. يجب عدم استعمال الشباك ومعدات التفريغ والدلاء وأية معدات أخرى مستخدمة في حوض الحجر الصحي في أحواض أخرى وذلك على سبيل الإحتياط لمنع انتقال الأمراض.


  
 
 
 
 
 
 
 


لم تجد ما تبحث عنه؟

اشترك بقائمتنا البريدية

© 2006-2018 العالم الساحر - جميع الحقوق محفوظة
طور من قبل Web-o2™ لأنظمة المعلومات

تسجيل الدخول

سجل دخولك للموقع باستخدام بريدك الالكتروني

البريد الالكتروني

كلمة المرور

الإشتراك في العالم الساحر

أهلا بك في العالم الساحر, يتيح لك التسجيل في الموقع الحصول على آخر الأخبار ومستجدات عالم الأسماك وتحميل ملفات وصور تخص هواية تربية الأسماك بالاضافة الى ميزات عديدة أخرى

البريد الالكتروني

كلمة المرور